Availability: In Stock

التلمذة الناضجة وجدانيًّا

المؤلف:بيتر سكزيرو
SKU: 9789059502888

9.00JOD

هذا الكتاب هو الثالث في سلسلةٍ صدر منها أيضًا كتابا ‘‘الروحانيَّة الناضجة وجدانيًّا’’ و‘‘القائد الناضج وجدانيًّا’’.
وفي هذا الكتاب، يتناول المؤلِّف مجموعةً من الأمور القيِّمة، منها:
وضعُ التلمذة في الكنيسة اليوم، وأسباب الفشل في الوصول إلى تلمذةٍ عميقة.
العلامات السبع للتَّلمذة السليمة، والنابعة من مفهوم الروحانيَّة الناضجة وجدانيًّا.
مفاهيم مغيِّرة للفكر، مثل قبول المحدوديَّة على أنَّها عطيَّة من الله، وتعريف النجاح بحسب معيار السيِّد المسيح في الكتاب المقدَّس، وليس بأسلوب المقارنة بالأكبر والأكثر والأغنى.
ضرورة البحث في الماضي والإرث العائليِّ الوجدانيِّ لفهم مسائل عدَّة تفرض نفسَها على حياتنا اليوم.
پيتر سكَزيرو
هو مؤسِّس كنيسة الحياة الجديدة (New Life Fellowship Church) في نيويورك، وهي كنيسة كبيرة فيها أكثر من 73 خلفيَّة عرقيَّة . يخدمُ الآنَ بصفة راعٍ معلِّم في هذه الكنيسة بعد أن خدم فيها في منصب الراعي المسؤول على مدى 26 سنة.
يحمل شهادة ماجستير في اللاهوت (M. Div) من كلِّيَّة غوردون كونويل (Gordon-Conwell Theological Seminary)، وحصل مع زوجته على دكتوراه في مجال خدمة الزواج والأسرة، وأسَّسا معًا خدمة ‘‘الروحانيَّة الناضجة وجدانيًّا”، والتي تهدفُ إلى تأهيل الكنائس لتقديم تشكيل روحيٍّ عميق يتضمَّن النضجَ الوجدانيَّ والروحانيَّة التأمُّليَّة في التلمذة المسيحيَّة.
له مؤلَّفاتٌ عدَّة في مجال الروحانيَّة الناضجة وجدانيًّا على صعيد الكنيسة وقادتها، وقد نالَ أحدُها جائزة في فئتِه.
لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط التالي:
www.emotionallyhealthy.orgإذا كنتَ لا تعتقدُ أنَّ الكنيسة تمرُّ بأزمةٍ في التلمذة فهذا الكتاب ليس لك…
بينما تسعى الكنائس إلى تحقيق المأموريَّة العظمى، تضعُ خُطَطًا لإعدادِ تلاميذَ للمسيح. وكثيرًا ما تنجرفُ القيادات الكنسيَّة إلى اعتماد معايير النجاح العالميَّة ضمن خدماتها، فيكون النجاحُ المطلوب هو التوسُّع أفقيًّا، غير أنَّ ما يغيب عن البال هو أنَّ العمق يكونُ ضحلًا جدًّا، فتبرزُ المشكلات والتحدِّيات.
في هذا الكتاب، يتناولُ الكاتب المشهور پيتر سكَزيرو تلك المشكلات والتحدِّيات، ويؤكِّد أنَّ الحلَّ يكمنُ في تلمذةٍ تراعي الجانبَ الوجدانيَّ لكلِّ فردٍ في المجموعة، وليس فقط بإعطاء مبادئ عامَّة للتَّلمذة بغضِّ النظر عن الخلفيَّات الأسريَّة والاجتماعيَّة، والتحدِّيات النفسيَّة والاقتصاديَّة والثقافيَّة التي يواجهها أولئك التلاميذ.
هل للتَّلمذة التقليديَّة تأثير في حياة الأشخاص؟ دون أدنى شكّ، لكنَّ هذا الكتابَ يعرضُ تأثيرًا مختلفًا وعميقًا، ويبيِّنُ جوانبَ الخلل في مفاهيمَ تبنَّيناها دون أن نسائلها بجِدِّيَّةٍ وموضوعيَّة.

متوفر في المخزون

الوصف

هذا الكتاب هو الثالث في سلسلةٍ صدر منها أيضًا كتابا ‘‘الروحانيَّة الناضجة وجدانيًّا’’ و‘‘القائد الناضج وجدانيًّا’’.
وفي هذا الكتاب، يتناول المؤلِّف مجموعةً من الأمور القيِّمة، منها:
وضعُ التلمذة في الكنيسة اليوم، وأسباب الفشل في الوصول إلى تلمذةٍ عميقة.
العلامات السبع للتَّلمذة السليمة، والنابعة من مفهوم الروحانيَّة الناضجة وجدانيًّا.
مفاهيم مغيِّرة للفكر، مثل قبول المحدوديَّة على أنَّها عطيَّة من الله، وتعريف النجاح بحسب معيار السيِّد المسيح في الكتاب المقدَّس، وليس بأسلوب المقارنة بالأكبر والأكثر والأغنى.
ضرورة البحث في الماضي والإرث العائليِّ الوجدانيِّ لفهم مسائل عدَّة تفرض نفسَها على حياتنا اليوم.
پيتر سكَزيرو
هو مؤسِّس كنيسة الحياة الجديدة (New Life Fellowship Church) في نيويورك، وهي كنيسة كبيرة فيها أكثر من 73 خلفيَّة عرقيَّة . يخدمُ الآنَ بصفة راعٍ معلِّم في هذه الكنيسة بعد أن خدم فيها في منصب الراعي المسؤول على مدى 26 سنة.
يحمل شهادة ماجستير في اللاهوت (M. Div) من كلِّيَّة غوردون كونويل (Gordon-Conwell Theological Seminary)، وحصل مع زوجته على دكتوراه في مجال خدمة الزواج والأسرة، وأسَّسا معًا خدمة ‘‘الروحانيَّة الناضجة وجدانيًّا”، والتي تهدفُ إلى تأهيل الكنائس لتقديم تشكيل روحيٍّ عميق يتضمَّن النضجَ الوجدانيَّ والروحانيَّة التأمُّليَّة في التلمذة المسيحيَّة.
له مؤلَّفاتٌ عدَّة في مجال الروحانيَّة الناضجة وجدانيًّا على صعيد الكنيسة وقادتها، وقد نالَ أحدُها جائزة في فئتِه.
لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط التالي:
www.emotionallyhealthy.orgإذا كنتَ لا تعتقدُ أنَّ الكنيسة تمرُّ بأزمةٍ في التلمذة فهذا الكتاب ليس لك…
بينما تسعى الكنائس إلى تحقيق المأموريَّة العظمى، تضعُ خُطَطًا لإعدادِ تلاميذَ للمسيح. وكثيرًا ما تنجرفُ القيادات الكنسيَّة إلى اعتماد معايير النجاح العالميَّة ضمن خدماتها، فيكون النجاحُ المطلوب هو التوسُّع أفقيًّا، غير أنَّ ما يغيب عن البال هو أنَّ العمق يكونُ ضحلًا جدًّا، فتبرزُ المشكلات والتحدِّيات.
في هذا الكتاب، يتناولُ الكاتب المشهور پيتر سكَزيرو تلك المشكلات والتحدِّيات، ويؤكِّد أنَّ الحلَّ يكمنُ في تلمذةٍ تراعي الجانبَ الوجدانيَّ لكلِّ فردٍ في المجموعة، وليس فقط بإعطاء مبادئ عامَّة للتَّلمذة بغضِّ النظر عن الخلفيَّات الأسريَّة والاجتماعيَّة، والتحدِّيات النفسيَّة والاقتصاديَّة والثقافيَّة التي يواجهها أولئك التلاميذ.
هل للتَّلمذة التقليديَّة تأثير في حياة الأشخاص؟ دون أدنى شكّ، لكنَّ هذا الكتابَ يعرضُ تأثيرًا مختلفًا وعميقًا، ويبيِّنُ جوانبَ الخلل في مفاهيمَ تبنَّيناها دون أن نسائلها بجِدِّيَّةٍ وموضوعيَّة.

معلومات إضافية

الوزن 460.00000000 جرام
الأبعاد 21.0 × 14.0 سنتيميتر
سنة الطباعة:

2022

عدد الصفحات:

354

نوع الغلاف:

ورقي

المؤلف

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

قد يعجبك أيضاً…